جاري تحميل ... الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

شبكة بني ملال الاخبارية - بني ملال نيوز - الخبر في الحين ، جرأة و مصداقية في تناول الخبر

إعلان الرئيسية

أخر الأخبار

إعلان في أعلي التدوينة

 



احتضنت رحاب دار الجلابة البزيوية يومي الجمعة و السبت 19- 20 نونبر الماضيين فعاليات الملتقى الأدبي و الفني الثالث التي تنظمه جمعية آفاق ابزو للتنمية و الثقافة و البيئة، و قد خصصت هذه النسخة للاحتفال بالنسيج البزيوي، حيث اختير له شعار " النسيج البزيوي موروث ثقافي و إبداعي " تماشيا مع تيمة الدورة. 

نسخة هذه السنة كانت بدعم من مجلس جهة بني ملال و احتفالا بذكرى عيد الاستقلال المجيد. 

الملتقى جمع بين ما هو ثقافي و فني و تنوعت فقراته بين التكريم و الاحتفال، حيث خصص يوم الجمعة لافتتاح الملتقى بمعرض لمخطوطات نادرة من المنطقة توثق لأحداث تاريخية مهمة تتعلق بالنسيج البزيوي و أخرى بوجود اليهود بالمنطقة.



 فيما تميز يوم السبت بغنى فقراته و مواده، فكان الضيوف على موعد بندوة حول النسيج البزيوي صباحا مع توقيع كتاب الباحث المصطفى فرحات " الجلابة البزيوية ملكة الزي التقليدي المغربي و رمز وطنيته " و قد ساهم في هذه الندوة كل من السادة : ذ نهرو كمسير و منشط للندوة، و الأستاذ الجامعي عزيز ضويو، و ذ عبد الاله بوعافية، و الدكتور قوبي، كما فتح باب المناقشة فكانت تدخلات الحضور تثمن مجهود الباحث المصطفى فرحات و تعكس حرقة الجميع على وضعية المرأة البزيوية داخل هذا القطاع، و تدعو إلى تظافر الجهود من أجل جمع تاريخ المنطقة و المحافظة على هذا المنتوج المحلي الفريد، و الترافع من أجل جعله تراثا وطنيا و لما لا عالميا، ليمر الجميع إلى حفل توقيع الكتاب المحتفى به. أما الأمسية فقد تنوعت فقراتها بين الموسيقى و حفل توقيع ديوان الشاعر عبد اللطيف الهدار " شمعتان لزمان الوصل " و عرض للأزياء للنسيج البزيوي، فكانت الوصلات الموسيقية من تقديم مجموعة فوانيس برئاسة الفنان أحمد القرقوري، فيما شارك في حفل توقيع الديوان كل من الأساتذة المصطفى فرحات و صالح لبريني وعبد العزيز أمزيان بمداخلة مكتوبة تلاها نيابة عنه الأستاذ بوعافية، و لعل ما ميز هذه الأمسية هو عرض الأزياء الخاص بالنسيج البزيوي، و الذي أبان عن حرفية و إبداع الأنامل البزيوية، و قد شارك في هذا العرض تعاونيات دار الجلابة البزيوية، وفاء مازوز، تاكونت، تكوالت و تعاونية الشمس. الأمسية تناوب على تسيرها كل من الأستاذين محمد شهير و محمد همامي باقتدار تام.

و بذلك تكون الجمعية قد أسدلت الستار عن هذه النسخة التي أشاد بها الجميع و ثمنوا فقراتها و موضوعها، ضاربة الموعد للجميع في النسخة القادمة.

التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال