جاري تحميل ... الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

شبكة بني ملال الاخبارية - بني ملال نيوز - الخبر في الحين ، جرأة و مصداقية في تناول الخبر

إعلان الرئيسية

أخر الأخبار

إعلان في أعلي التدوينة

 



.

بني ملال  :  محمد الحطاب


كشف رئيس جهة بني ملال خنيفرة، عادل البراكات، أمام منتخبي إقليم خريبكة، عن استراتيجية المجلس الجهوي الجديدة، المتعلقة بالشراكة مع المجالس المنتخبة.

وقال عادل البراكات بأن الجهة ليست مؤسسة بنكية للاقتراض، بل هي جماعة ترابية، دورها الأساسي هو إنجاح الجهوية المتقدمة، من خلال المشاريع والبرامج الكبرى المهيكلة، التي لها طابع جهوي، وأن دور المجالس الجماعية هو تدبير الشأن المحلي، ليس بالاتكالية والاعتماد على مساعدة الجهة فحسب، بل بالبحث والتنقيب عن شركاء جدد، لأن مجلس الجهة ليس مستعدا للانخراط في بناء وإصلاح المسالك الطرقية، والتزويد بالماء الشروب والكهرباء، وغيرها من المشاريع المحلية الصغرى، التي هي من الاختصاصات الذاتية للمجالس الجماعية.

رسالة رئيس الجهة هاته لرؤساء الجماعات الترابية، هي الافصاح عن استراتيجية الجهة الجديدة، التي تروم تنزيل وتحقيق الجهوية المتقدمة تنزيلا سليما، مبنيا على الحكامة الجيدة والتدبير الناجع لمخطط التنمية الجهوية المرتقب.

جهة بني ملال خنيفرة تعيش خصاصا على مستوى  المشاريع المهيكلة في قطاعات الصحة والنقل واللوجيستيك والسياحة والإقتصاد الجهوي والتضامني، وغيرها من المشاريع، التي تستجيب لانتظارات ساكنة هذه الجهة.

فهل يمكن اعتبار رسالة عادل البراكات قفزة نوعية جديدة في مسار الجهوية المتقدمة، التي لازالت في مهدها، بسبب عقلية بعض المنتخبين وبعض المجالس المنتخبة، التي لا زالت تجهل أدوارها الجديدة، التي ينظمها القانون ..؟

وهل سينجح رئيس الجهة على كسب هذا التحدي، في ظل التدبير الارتجالي ، والأزمات المالية، التي تعيشها غالبية الجماعات التربية بجهة بني ملال خنيفرة؟ 

وكيف يمكن للمجلس الجهوي تدبير استراتيجيته الجديدة، المبنية على الحكامة في تدبير الشأن المحلي، علما أن أن الجهوية المتقدمة لا يمكن أن تنجح دون انخراط الجماعات الترابية بالجهة، ودون مساهمة شركاء جدد ..؟  


.



.

تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال