GuidePedia
Issame

0

 


 

أعلن مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، يوم امس  ، عن إطلاق أشغال بناء مدينة المهن والكفاءات لجهتي طنجة تطوان الحسيمة وبني ملال خنيفرة بتكلفة مالية قدرت بـ 870 مليون درهم. وبحسب بلاغ للمكتب فإن إنشاء مدينة المهن والكفاءات لجهة طنجة تطوان الحسيمة تطلب غلافا ماليا قدره 480 مليون درهم، ضمنها مساهمة من الجهة تصل قيمتها إلى 78 مليون درهم، وستخصص 330 مليون درهم منها للدراسات وأشغال البناء، في حين تطلب إنشاؤها بجهة بني ملال خنيفرة 390 مليون درهم، ضمنها مساهمة من الجهة تصل قيمتها إلى 90 مليون درهم، وستخصص 265 مليون درهم منها للدراسات وأشغال البناء. وحسب البلاغ، فإن الجهتين المعنيتين عملتا على توفير وعاءين عقاريين تقدر مساحتهما على التوالي ب 12 و 15 هكتارا، من أجل إنجاز المشروعين على مدى 20 شهرا لكل مدينة، مبرزا أنه سيتم اتخاذ كافة التدابير الوقائية والعمل على احترامها في مواقع البناء بهدف مواجهة جائحة كوفيد- 19 . المصدر ذاته أوضح أن مدينتي المهن والكفاءات لكل من جهتي طنجة تطوان الحسيمة وبني ملال خنيفرة ستوفران طاقة استيعابية سنوية تقدر على التوالي ب 3250 و2920 متدربة ومتدربا. ويندرج المشروعان في إطار برنامج إنشاء 12 مدينة للمهن والكفاءات في أفق 2023 – 2024، وفقا لخارطة الطريق الجديدة لتطوير التكوين المهني التي تم عرضها على أنظار الملك محمد السادس في أبريل 2019. وقد تم تصميم المدينتين والتي يروم تشييدهما ضمان عرض تكويني يستجيب للخصوصيات الراهنة والمستقبلية لكل جهة، بشكل مبتكر حيث سيتم تزويدهما بتجهيزات ذات تكنولوجيا عالية تجعل فضاءات التكوين تحاكي المقاولة على أرض الواقع، مما سيساهم في تعزيز فرص توظيف الشباب وخلق قيمة مضافة على المستوى الإقليمي. وستوفر المدينتان عروضا تكوينية متنوعة وشاملة من خلال مجموعة واسعة من الشعب التكوينية ينتمي معظمها إلى شعب جديدة: 87 شعبة بالنسبة لطنجة تطوان الحسيمة (73 في المئة منها جديدة) و77 شعبة بالنسبة لبني ملال خنيفرة نصفها شعب جديدة. وسيغطي العرضان التكوينيان مستويات التأهيل والتقني والتقني المتخصص بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من التكوينات التأهيلية قصيرة المدة، وهي متاحة لمختلف المترشحين. وستشتمل المدينتان اللتان تم تنظيمهما على شكل أقطاب قطاعية، قطب الصناعة، مع سلسلة صغيرة للإنتاج بالنسبة لمدينة طنجة، وقطب التسيير والتجارة، مع مقاولة افتراضية للمحاكاة والقطب الرقمي والأوفشورينغ، مع مصنع رقمي وقطب السياحة والفندقة، مع فندق بيداغوجي وقطب الفلاحة والصناعات الزراعية، مع مزرعة بيداغوجية. من جهة أخرى، ستضم مدينة المهن والكفاءات لجهة طنجة تطوان الحسيمة، قطب الصيد البحري، وقطب الصحة مع مركز للمحاكاة. أما مدينة المهن والكفاءات لجهة بني ملال خنيفرة، فسيتم تزويدها بقطب اللوجستيك والنقل مع حلبات للسياقة، وقطب البناء والأشغال العمومية، مع منزل ذكي وقطب الصناعة التقليدية. وبالإضافة إلى الأقطاب القطاعية المخصصة لتعلم المهن، ستتوفر مدن المهن والكفاءات على فضاءات موجهة لتعلم اللغات، وتقوية الكفاءات الذاتية وتطوير المهارات المقاولاتية. كما ستضم دورا للمتدربين بطاقة إيوائية تصل إلى 450 سريرا ووجبة بالنسبة لمدينة المهن والكفاءات لجهة طنجة تطوان الحسيمة، و380 سريرا ووجبة بالنسبة لمدينة المهن والكفاءات لجهة بني ملال خنيفرة. وكان الملك محمد السادس قد أعطى في 6 فبراير 2020 بمدينة أكادير، الانطلاقة الرسمية لأشغال أول ورش بناء لمدينة المهن والكفاءات لجهة سوس ماسة. كما انطلق المشروع الثاني المتعلق بجهة الشرق بمدينة الناظور يوم 29 يونيو الماضي. وتم تحديد العروض التكوينية بتشاور مع المهنيين والفاعلين المحليين، عبر سلسلة من ورشات التفكير والتبادل، وذلك بهدف الاستجابة الفعالة لحاجيات الأنظمة الاقتصادية للجهة.


LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top