GuidePedia
Issame

0

 

ذ.حسن برناكي / بني ملال نيوز 

لم تمضي إلا أيام على رحيل الفنان القديرعبد العظيم الشناوي لتلتحق به في دارالفناء أيقونة المسرح المغربي ثريا جبران وإسمها الحقيقي ( السعدية  اقريطيف ) التي أسلمت الروح لباريها عن عمر يناهز 67 سنة مساء اليوم الإثنين بمستشفى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بالدار البيضاء ، الذي انتقلت اليه أخيرا في عز أزمتها الصحية لتعالج من مرض السرطان الذي كانت تشكو منه لسنوات ، حيث تكفل الملك محمد السادس بمصاريف علاجها .

وقد ازدادت  الراحلة في أكتوبر 1952بدرب بوشنتوف ( درب السلطان ) حيث درست الاعدادي والثانوي  ،وكانت كثيرة الزيارة  لمؤسسة خيرية كانت تعمل فيها أمها بعد وفاة الوالد لتعيش ألام ومعاناة الأطفال هناك ، لتكون بدايتها في مسرح الهواة لتتألق وعمرها عشر سنوات وتنال إعجاب الجمهور، وقد شجعها محمد جبران زوج شقيقتها الذي أخذت منه الإسم الفني ثم  المسرحي الراحل عبد العظيم الشناوي لتبدع في هذا المجال ، وكذا المخرج الراحل فريد بنمبارك أستاذ المسرح الذي شجعها  لتلتحق بمعهد المسرح الوطني بالرباط سنة 1969، لتقدم أحسن الأدوار وتبرع في تجسيد معاناة الفقراء والمهمشين ،  وقد ساعدها كذلك زواجها  بالمسرحي والناقد عبد الواحد عوزري وله منها بنتين على تقديم أعمال لكبار المؤلفين المغاربة والعالميين .

وتكون بذلك أول فنانة في المغرب  تتقلد حقيبة وزارة الثقافة في 

15أكتوبر2007 ، حيث بادرت إلى خلق قانون الفنان وبطاقة الفنان  وإخراج قانون التغطية الصحية للفنانين الى حيز الوجود ، لكنها وبعد سنتين تطلب إعفاءها من مهمتها لأسباب صحية ( سنة 2009 ) .وتشتهر عند المغاربة بلازمة تكررها في إشهارحول التحذير من حوادث السير( وجابها في راسو ..) .

والراحلة ثريا جبران حاصلة على عدة جوائز وأوسمة من العديد من المهرجانات المغربية والعربية والدولية ، وقد نوه بعملها  كبار المسرحيين في العالم العربي أمثال عادل إمام .

حاصلة على وسام الاستحقاق الوطني من طرف المغفورله الملك الحسن الثاني .

وحاصلة على وسام الجمهورية الفرنسية للفنون والأداب  من درجة فارس .وفوق ذلك نالت حب المغاربة كبارا وصغارا ...


LOGO ICE

إرسال تعليق

 

Top