جاري تحميل ... الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

الموقع الرسمي لشبكة بني ملال الإخبارية

شبكة بني ملال الاخبارية - بني ملال نيوز - الخبر في الحين ، جرأة و مصداقية في تناول الخبر

إعلان الرئيسية

أخر الأخبار

إعلان في أعلي التدوينة

الصفحة الرئيسية اللغة العربية في يومها العالمي : الوعاء الحاضن لثراء الوجود الانساني

اللغة العربية في يومها العالمي : الوعاء الحاضن لثراء الوجود الانساني

حجم الخط



اللغة العربية في يومها العالمي ، الذي يتزامن مع 18 دجنبر من كل سنة ، تضطلع بدور هام في مد الجسور بين الأمم والشعوب ، لأن حضورها ما يزال قويا ومتجددا في حياة فئات عريضة من ساكنة العالم .

فاللغة العربية ، ليست مجرد وسيلة للتواصل ، ولكنها أيضا وعاء حاضن لحضارات تنضح بثراء الوجود الإنساني ، لأنها بكل بساطة تختزن كنوزا من المعرفة الدينية والعلمية والثقافية والتاريخية، وغيرها ، فضلا عن كونها جزءا أصيلا من حياة وهوية فئات عريضة من الناس على المستوى العالمي .

ونظرا لأهميتها ، التي تزداد توهجا ، فقد كشفت ( اليونسكو) ، أن شعار اليوم العالمي للغة العربية 2021 ، هو » اللغة العربية والتواصل الحضاري »، لافتة إلى أن هذا الشعار ، يعتبر بمثابة نداء للتأكيد مجددا على الدور الهام الذي تؤد يه اللغة العربية في مد جسور الوصال بين الناس على صهوة الثقافة والعلم والأدب وغيرها من المجالات الكثيرة جدا.

وقالت اليونسكو ، تتمث ل الغاية من هذا الموضوع في إبراز الدور التاريخي الذي تضطلع به اللغة العربية كأداة لاستحداث المعارف وتناقلها، فضلا عن كونها وسيلة للارتقاء بالحوار وإرساء أسس السلام .

وحسب الأمم المتحدة ، يتوزع متحدثو العربية بين المنطقة العربية والعديد من المناطق الأخرى المجاورة كتركيا وتشاد ومالي السينغال وإرتيريا، حيث إن للعربية أهمية قصوى لدى المسلمين، فهي لغة مقدسة، وهي لغة القرآن .

كما أن العربية هي كذلك لغة شعائرية رئيسية لدى عدد من الكنائس المسيحية في المنطقة العربية .

يقول أستاذ لمادة اللغة العربية بإحدى الثانويات بالدار البيضاء ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، إن العربية تجسد الثراء ، الذي يضفي على حياتنا ، أشكالا من العطاء المتجدد المتمفصل مع هويتنا ، لأنها بكل بساطة من أقدم اللغات الحية في العالم ، التي ارتبطت بوجودنا المعرفي والحياتي .

ولفت إلى أن مساحة تداول العربية تتسع يوما بعد يوم ، عكس ما يظن البعض ، لافتا إلى أن العديد من الأجانب يحرصون على تعلم العربية في مؤسسات ومراكز وجامعات عربية وأجنبية ، لأنهم يدركون جيدا أنها مفيدة جدا بالنسبة لهم في حياتهم وتفاعلهم مع ساكنة تتواجد بمساحة جغرافية تغطي العالم العربي بأسره .

وحسب هذا الأستاذ ، فإن الإعلام أيضا انتبه إلى المكانة الرفيعة للعربية في علاقتها بمصالح الدول التي تتجاوز حدودها ، حيث كثرت القنوات التلفزية العربية ، علاوة على القنوات الأجنبية الناطقة بالعربية .

هذا هو حال اللغة العربية ، التي تسعى بكل ما أوتيت من قوة ، لأن تكون أيضا لغة العلوم الدقيقة ، وهو ما تقوم به مراكز بحوث، من أجل مواكبة التحولات الكبيرة التي يشهدها العالم .

وبمناسبة تخليد هذه الذكرى تنظم في مختلف المناطق لقاءات ومسابقات وندوات للاحتفاء ، بهذه اللغة التي قال بشأنها الشاعر الكبير حافظ إبراهيم في قصيدته المعنونة ب  » اللغة العربية « ..

أنا البحر في أحشائه الدر كامن *** فهل ساءلوا الغواص عن صدفاتي

فيا و يح ك م أبلى وت بلى م حاس ني *** ومن كم وإن ع ز الد واء أسات ي

وتجدر الإشارة إلى أن الجمعية العامة للأمم المتحدة ، أقرت اللغة العربية واحدة من لغات العمل الست المستعملة في مداولات جميع المصالح واللجن التابعة لها وذلك منذ يوم 18 دجنبر 1973 ، وقد صدر عنها هذا القرار نظرا للمكانة المتميزة التي تحتلها هذه اللغة من بين سائر اللغات العالمية .

ومعلوم أن اللغة العربية تعد من اللغات الحية الست المستعملة في الأمم المتحدة، فهي لغة الدول العربية التي يقدر تعداد سكانها بحوالي 400 مليون نسمة، إلى جانب كونها اللغة الحاضرة في حياة جميع المسلمين الذين يقدر عددهم اليوم بحوالي 1.8 مليار نسمة .

التصنيفات:
تعديل المشاركة
Reactions:
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال